|
تسجيـــل
جمعية للا سلمى لمحاربة السرطان PDF طباعة إرسال إلى صديق
zoo_video_tour



           جمعية للا سلمى لمحاربة السرطان
 جمعية للا سلمى تهتم بمرضى السرطان و الوقاية منه


كلمة من الرئيسة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى

1Lala_salma_en_tenue_traditionelle

"علاج مرض السرطان ، والسرطان العلاج ، وهي مدرسة التواضع والعزم الجماعي والتضامن. وبالنسبة لنا جميعا ، وهذا سبب كبير يمكن أن تصبح الآن فعل استثنائية للبشرية ، والأمل المشترك ، وهذا الأخير يبدو أنه لا يزال من المستحيل الآن في واقع الأمر على وشك الحدوث. جميع المؤشرات هناك للإدلاء بشهاداتهم. أنحاء العالم ، والكفاح ضد هذا المرض لفترة طويلة ينظر اليها على انها لا مفر منه ، وقد تحولت إلى موقع بناء ضخم من الحياة

"هذا الموقع سوف يغادر قريبا غير مستكشفة أي من المسارات قد تعطي العلم وسيلة للتحكم في المستقبل وللفوز هذا التحدي للمجتمع الأولوية للأمم المتحدة في العصر الحديث.

وثمة تحد تصبح قضية اجتماعية ويرى في كل يوم تسقط ، واحدا بعد الآخر ، والحواجز النفسية التي طالما أعاقت أيضا الفحص والتشخيص المبكر والوقاية والعلاج خاصة تباطؤ المرضى لديهم الكثير من الحاجة.

متجذرة في وضوح وطولها ، تتغذى من خلال التعليم والدعم من المعلومات ، هذه الديناميكية هي نتيجة طبيعية بالنسبة لنا امتدادا للمكتب التصميم الكبرى شكلت من قبل جلالة الملك محمد السادس. صاحبة الجلالة ، الذي يدعمني العزم على إنشاء جمعية للا سلمى لمكافحة السرطان.

وكان قرار بلدي ليست سهلة لأن الجميع يمكن أن نفهم أنه لا يتعامل مع هذا المرض إلا من خلال الراحة. إنه قرار الثقيل الذي هو تعبير عن التزام عميق لتغيير نظرة مجتمعنا على سرطان ، ومساعدة أولئك الذين يرغبون في تلبية أن المغرب في موقف غدا لجلب لأولئك الذين يعانون ، أكثر كاملة ، وأكثر خبرة وأكثر عدلا.

مرضى السرطان نعرف الآن لديهم المزيد من الفرص للفوز في هذه المعركة والوصول الى هناك ، يجب احترام حقوقهم.

الحق في المساواة أمام الرعاية ، والحق في الاحترام والكرامة والأمل.

هذه الحقوق يجب علينا أن ندرك أولا ومنحها الواقع ، تدريجيا ولكن من دون أية تنازلات ، وضمان أكبر قدر ممكن لأكبر عدد من الناس ، ونفس التشخيص والرعاية نفسه ، والحصول على الابتكار العشوائي العلمي والعناية الطبية لكل السرطان في خصوصيته.

وهذا يتطلب وضع استراتيجية شاملة ومتماسكة تستند حول المدى الطويل ، والتي سوف تضطر إلى قاعدة مصداقيتها وفعاليتها من نوعية استثنائية لمواردنا البشرية.

استراتيجية طموحة لتعبئة المشروعة سوف يحتاج أيضا إلى جميع أولئك الذين هم اللاعبين الرئيسيين المؤثرين ونهجا يمكن أن تكون جذابة بالنسبة لنا جميعا. نحن نعرف أن إما مباشرة أو عن طريق أحد أفراد أسرته ليوم واحد ، وسوف نواجه إما السرطان. ونحن نعلم أيضا أن علينا الآن أن تأتي معا للتعامل مع ويوم واحد يفوز في معركة الحياة ، والكفاح من أجل الحياة.

هذا الاعتقاد هو في صميم الالتزام الذي أقترح.

معا وبعون الله ، ويمكننا الفوز السرطان يوم واحد. لأنه قد ساعد على تحويل جمعيتنا التوقعات إلى نتائج ، ولأن تمكنا مرة أخرى إلى المدى الكامل لثقافتنا من التضامن الذي هو أعمق الربيع والاسمنت الذي يوحد الأكثر أمانا ويجلب للشركة المغربي. "

                                                           صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى

أسباب مرض السرطان والوقاية منه
   السرطان هو مصطلح لورم خبيث أو نمو اعتلالي للخلايا التي تنتشر بعد ذلك إلى الأنسجة المجاورة لها وهذه الأورام ليست ذات فائدة وهي تنمو على حساب الأنسجة السليمة وبعض الخلايا السرطانية قد تخرج من الورم الأصلي وتنتشر بواسطة اللمفات أو الدم إلى الأجزاء البعيدة في الجسم في عملية تسمى الانبثاث ،،،،ستاسيس.
ويبدو أن للوراثة، الفيروسات والعوامل البيئية دوراً في نمو السرطان إلا أن أسبابه بالتحديد ما زلت غير معروفة والطرق الأساسية المتبعة في معالجته هي الجراحة، الإشعاع والمعالجة بالمواد الكيميائية وبالإمكان استخدام طريقة واحدة أو مجموعة منها في نفس الوقت.
   ومثل كل الخلايا تحتاج الخلايا الخبيثة إلى كل من الطاقة والعناصر الغذائية كي تحافظ على بقائها ونموها ومن الأرجح أن هذا الاحتياج هو السبب الرئيسي لفقدان الوزن الذي يحدث في مرحلة مبكرة من الإصابة حتى إذا كان المريض لم يقلل من عدد السعرات الحرارية التي يتناولها ولم يغير نوعية النشاط الجسماني الذي يؤديه.
وإذا لم يستجب المرضى للعلاج فإن متطلبات عملية الأيض التي تقوم بها الخلايا السرطانية بالإضافة لفقدان الشهية والشعور بالغثيان، القيء والمشاكل الأخرى المتعلقة بالتغذية تؤدي إلى فقدان كبير في الوزن وسوء التغذية والهزال كما تؤدي أيضاً للانهيار التام لعمليات الجسم وهذه هي المرحلة المتأخرة للمرض

عوامل الخطر

 عوامل الخطر الغذائية

النظام الغذائي والنقص الغذائي أصبحا الآن مرتبطين ارتباطاً قوياً بكثير من أنواع السرطان. وبالتنظير إلى احصاأت سابقة نجد أن عوامل التغذية تتسبب في (60٪) من سرطانات النساء، و(40٪) من سرطانات الرجال. ونجد أيضاً أن بعض أنواع السرطان مرتبطة ارتباطاً وثيقاً باستهلاك البروتين والدهون مثل (سرطان الثدي والرحم والقولون)، والبعض الآخر مرتبط مباشرة بنظام التغذية مثل (سرطانات المستقيم والمعدة والبنكرياس والكبد والبروستاتا....) ولا ننسى أنه توجد في بعض الأغذية مواد مسرطنة مثل «الأفلاتوكسين» وهو منتوج فطري موجود في بعض النباتات الصالحة للأكل وهو مرتبط بسرطان الكبد لدى الإنسان.

 عوامل الخطر البيئية :
 العوامل الكيماوية والبيئية بما فيها نظام التغذية وأسلوب الحياة تكون مسؤولة عن التسبب بـ (70) ء (80٪) من جميع أنواع السرطان ونظرياً فإنه يمكن منع معظم أنواع السرطان إذا كانت العوامل التي تسببها قد تم تحديدها وتعريفها أولاً ومن ثم تتم السيطر ةعليها وإبعادها.

 عوامل الخطر المهنية

 إن حوالي عشرة بالمائة (10٪) من جميع أنواع السرطان هي مرتبطة بالعامل المهني، فالعلاقة بين مهنة الإنسان والسرطان قد لوحظت في القرن الثامن عشر عندما لوحظ أن مدى حدوث السرطان في الصفن (وعاء الخصيتين) كان عالياً جداً لمن يقومون بتنظيف المداخن.

 العمر كعامل خطر

 كلما كان الشخص أكبر عمراً كلما كانت إمكانية حدوث السرطان لديه (لديها) أكبر وأعلى. والخطر ليس عالياً كما هو الحال في الخطر المتزايد لمرض الأوعية الدموية.

 عوامل الخطر الجينية ء الوراثية

يتميز السرطان ويوصف بالمادة (الكرموسومية) الجينية الشاذة في الخلية السرطانية المصابة والمتأثرة، فليس لدى الخلية السرطانية القدر المناسب أو نوع الجينات أو محتوى (ضNإ) فالناس الذين لديهم أمراض وراثية معينة هم أكثر احتمالاً لحدوث السرطان، وهناك أكثر من (200) حالة جينية لديها مدى حدوث سرطاني متزايد... وهذه الشواذ الجينية ء على الرغم من أهميتها للطبيب كي يميزها ء تسبب فقط جزأً صغيراً من جميع أنواع السرطان البشري.

 تصلب الشرايين والسرطان

 إن تصلب الشرايين وكثيرًا من تعقيداته يعتبر السبب الأكثر شيوعاً للموت في الولايات المتحدة.

 عوامل الخطر الهرمونية

 تؤثر الهرمونات على نمو الخلية وتطورها وإذا كانت الهرمونات تفوق المعدل في الزيادة داخل الجسم عند ذلك لا تقوم الخلايا بأداء وظائفها بالشكل المناسب وبذلك قد تنمو بشكل غير طبيعي وشاذ وقد تصبح خلايا سرطانية..

 عوامل الخطر الاجتماعية ء الجنسية

 سرطان عنق الرحم لدى المرأة يكون مرتبطاً بالجماع الجنسي في سن مبكرة وعلاقات جنسية من رجال متعددين.

عوامل الخطر الفيروسية

لقد دلت التجارب أن الفيروسات كانت السبب المباشر للسرطان في الأسماك والطيور والضفادع ومعظم الثدييات.

 عوامل الخطر من الإشعاع

 دلت الدراسات على الإنسان أنه كلما تعرض للإشعاع أكثر كلما كان خطر الإصابة بالسرطان أكبر كذلك ولا سيما إذا كان الإشعاع قد وصل إلى العظم حيث تصنع خلايا الدم.

تلوث الهواء والماء

  تلوث الهواء في المدن قد يكون عاملاً خطراً ولا سيما سرطان الرئة بسبب: دخان السجائر، المسرطنات المنبعثة من عادمات السيارات ومن النشاط الصناعي واحتراق النفايات الصلبة والوقود المتبقي في الهواء.

  العوامل التي تساعد على حدوث السرطان

مضافات الأطعمة والملوثات

  إن أي مواد كيماوية مختارة بعناية تستطيع منع تلوث وفساد الطعام الذي ينتج بكميات كبيرة ثم تخزن وتشحن، ونستعمل الكيماويات أيضاً لإضفاء النكهة والمظهر على الأطعمة، وقد تحدث الملوثات الكيماوية كنتيجة لمعالجة الطعام كتسليط الأشعة أو الطبخ أو التدخين.

معالجة الطعام

  لقد عرف الآن أن وسائل معينة من معالجة الطعام كالتدخين والتسخين تحدث سرطانات، فالأطعمة المدخنة مرتبطة باحتمال متزايد من سرطان المعدة، والمسرطنات التي تحدث من التسخين يبدو أنها قادمة من الدهن الذي يتساقط من اللحم ويحرق مشكلاً مادة مسرطنة والتي تلتصق مع التدخين باللحم.

السمنة
  إن الأفراد السمان يميلون إلى حدوث مجموعة من الأمراض لديهم وأن بعضًا من هذه الأمراض تهدد الحياة بالخطر فإن البالغين السمان لديهم نسبة وفاة أعلى من المعدل الطبيعي لمن كان في مثل أعمارهم. وخطر الموت يتعلق مباشرة بمقدار الوزن الزائد للشخص حتى لو كان وزنك زائداً قليلاً سوف تبقى في خطر من الموت، إذا ما قورنت حالتك بشخص عادي ليس عنده زيادة في الوزن.
  والسمنة عامل خطر مهم رئيسي لتطور سرطان بطانة الرحم لدى النساء بعد سن اليأس (بعد انقطاع العادة).
والناس السمان يستهلكون عادة دهوناً أكثر في غذائهم وهذا عامل خطير لحدوث سرطان الثدي وسرطان القولون. وإن كلى الطول والوزن مرتبطان إيجابياً بالسرطان في النساء بعد سن اليأس.

التدخين (انتحار بطيئ الحركة)
الألياف تحد من خطر الإصابة بالسرطان

  يؤكد العلماء أن الألياف تحد من السرطان بنسبة كبيرة. و نتائج أكبر في دراسة عن السرطان أجريت على 400 ألف شخص من 9 دول مختلفة والتي عرضت في المؤتمر الأوروبي للتغذية والرعاية في فرنسا أن الألياف تحد من الإصابة لسرطان القولون والمستقيم. وقالت الدكتورة شيلا بينجهام من وحدة ون للتغذية البشرية أن التجربة عملت على تصنيف العينة إلى خمس مجموعات حسب تناول الألياف.
  المجموعة تناولت الكمية الأكبر من الألياف: انخفض خطر اصابتها بالسرطان (القولون ء المستقيم) بنسبة تصل إلى 40٪.
وتنصح الدراسة بتناول خمس حصص من الفاكهة والخضار يومياً للحصول على الحالة الصحية المثلى وتجنب السرطان.

نقص الفيتامينات سبب رئيسي للسرطان

  أكد الباحثون في جامعة كالفورنيا الأمريكية أن نقص الفيتامينات والعناصر الغذائية يسبب السرطان، وأكد الباحثون أن نقص فيتامينات (B21)، (B6)، (C) (ى) (الحديد) (الزنك) يشبه في تأثيره تأثير الإشعاع والمركبات الكيميائية في تدمير الـ (ضNإ) أو إحداث تغيرات تأكسدية عليها. كما أن نقص حمض لنوليك يؤثر على المادة الوراثية وبالتالي يزيد من خطر حدوث السرطان وكذلك (B21) (B6).

محاربة سرطان القولون بالأطعمة الغنية بالنحاس

  لاحظ الباحثون الذين يكثرون من تناول المحار والشكولاته وكبد الخروف والمكسرات (كالفستق والجوز) مع احتفاظهم بالغذاء المتوازن يكونون في الغالب أقل عرضة من غيرهم للإصابة بسرطان القولون. والأطعمة المشار إليها غنية جداً بالنحاس. وهناك دلائل تراكمية تبين أن نقص النحاس في الجسم يرتبط ارتباطاً عكسياً مع سرطان القولون، أي أنه كلما نقص النحاس ازدادت احتمالات الإصابة وإذا ارتفعت نسبة النحاس تراجعت احتمالات المرض.
  وفي تجربة على الفئران قامت بها الدكتورة «سيندي ديفز» (مركز خدمات البحوث الزراعية) (مع زملاء لها) تم إعطاء عدد من الفئران طعاماً فقيراً بمعدن النحاس، ومجموعة أخرى من الفئران طعاماً غنياً بالنحاس. وفي الوقت نفسه أعطيت المجموعات مركبات كيميائية تسبب السرطان. وبعد شهرين اكتشف الباحثون أن السرطان استفحل في المجموعة الأولى (ذات النحاس الأقل) في طعامها. وكان أقل بشكل ملحوظ في المجموعة التي أعطيت الكفاية من النحاس. ومع ذلك يؤكد الخبراء أن النتائج التي تم التوصل إليها ء رغم إيجابيتها ء فهي لا تزال في حاجة للتأكيد من وجهة نظر العلماء والباحثين في هذا المجال.


                                                                 وعفاكم وعفانا الله

                                                      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

مذكــــرات الجمعـيــــة

 

بيان استنكاري 

 

إن الجمعية المغربية لمحاربة التدخين والمخدرات تستنكر بشدة تقديم سكيتش لوكوبل على القناة الثانية 2طوال شهر رمضان الكريم الذي ضرب بعرض الحائط مشاعر المواطنين وقيمهم واستبلد مقدموه حسهم من خلال دعاية رخيصة ومفضوحة مقدمة على طبق مسموم ظاهرها الفكاهة وباطنها الدعوة الى التطبيع مع السيجارة وذلك بتضمين جل حلقات هذا السكيتش لمشاهد التدخين بل وحتى الحض على تعاطيه علانية من خلال ماجاء على لسان بطله في الحلقة العاشرة من السلسلة المذكورة وهو ينفث دخانها " كالو الكارو كيدير السرطان ماشفنا والو" لأن صاحبنا نسى أو تناسى آهات الأمهات وآلام الأسر التي وقع أحد أفرادها ضحية لهذا الوباء كما صنفته المنظمة العالمية للصحة أوالإحساس بالأبوة وبالغيرة على شباب هذاالوطن مفقود لديه أو لكون علمه وخبرته في هذا المجال تفوق بكثير تلك التي توصلت اليها الأبحاث العلمية والتي لا تدع مجالا للشك في كون "التدخين يقتل" كما هو معلن حرفيا على جميع علب السجائر، أو أنه يعيش خارج هذا الكوكب وفي جميع الأحوال فإن القيام بفعل كهذا يشير إلى أن مثل هذه البرامج ومثل هذه العينة من الممثلين تدلل مع كامل الأسف على ضعف حس المواطنة لدى هؤلاء بتجاهلهم لمصلحة الوطن مقابل حفنة من الدراهم ترجع في غالبيتها إلى دافعي الضرائب. وأمام هذا الوضع لا يسع الضحايا إلا أن يندبوا حظهم مرتين : الأولى في رؤيتهم الأموال المدفوعة إلى القنوات التلفزية مقابل فرجة حقيقية وبرامج تثقيفية تذهب سدى. والثانية إجبارهم المتعمد على انخراطهم في نادي المدخنين دونما تقدير عواقب هذا الفعل على الشباب تحديدا. إن هذا الفعل الشنيع في تقديرنا لا يمت الى الفن بصلة ولا برسالته النبيلة وبناءا عليه فإننا ندعوا كل المواطنين الغيورين على هذا الوطن والمسؤولين في مراكز القرار أن يتحملوا مسؤوليتهم القانونية والأخلاقية كاملة وفي مقدمتهم وزارة الإتصال ووزارة العدل والمنابر الإعلامية الحرة من أجل التصدي لمثل هذه البرامج التي تعبث بشعور المواطنين وتشيع الإحتقان لديهم. ألا يسمع مسؤولوا قنواتنا التلفزية آهات الأمهات والعوائل الناتجة عن تعاطي أبنائهم للسجائر التي تعد البوابة المباشرة للمخدرات ؟

 ألا تتعبهم قصص الفشل الدراسي لأبناء الامة ؟ ألا ترعبهم أنباء القتل وخاصة تلك المتعلقة بالأصول وتعاظمها في كل مكان ؟

فالصواب أن تعيد قنواتنا التلفزية صياغة برامجها التي من شأنها أن تخدم المصلحة العليا للبلاد وأن لا تنساق وراء أخطوبوطات تسعى بكل إمكاناتها الماكرة والمتطورة التغرير بفلذات أكبادنا. فرفقا بنا وبأبنائنا قبل فوات الأوان. فلن نسكت بعد اليوم على العبث بمستقبل ابناء بلدنا ؟.  

 

 

 

 

عن المكتب المسير

استطـــــلاع الـــــرأي

هــل أنت مدخـــن ?
 

عـــدد زوار المـوقـــع

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليـــوم15
mod_vvisit_counterالأمــس425
mod_vvisit_counterهدا الأسبوع15
mod_vvisit_counterالأسبوع الماضي2437
mod_vvisit_counterهدا الشهــــر6212
mod_vvisit_counterالشهر الماضي9453
mod_vvisit_counterالكــل347856

النشــــرة البـريديــــة


Warning: include_once(/home/drogues/public_html/administrator/components/com_acymailing/helpers/helper.php) [function.include-once]: failed to open stream: No such file or directory in /home/drogues/public_html/modules/mod_acymailing/mod_acymailing.php on line 9

Warning: include_once() [function.include]: Failed opening '/home/drogues/public_html/administrator/components/com_acymailing/helpers/helper.php' for inclusion (include_path='.:/usr/lib/php:/usr/local/lib/php') in /home/drogues/public_html/modules/mod_acymailing/mod_acymailing.php on line 9
This module can not work without the AcyMailing Component

شـــــركـــاؤنــــا

Joomla inotur