|
تسجيـــل
حجج ومبررات التدخين - التعود والتقليد PDF طباعة إرسال إلى صديق
cigqrette5

  لقد تعودت أن أمسك السيجارة بأطراف أصابعى هذه مجرد عادة اكتسبتها على مدى سنوات، فبعد إقلاعك عن التدخين، وبقليل من الصبر، ستبدأ فى الاعتياد على هذا الوضع الجديد .لقد قمت فعلا بتخفيض عدد السجائر التى أدخنها يوميا هذه خطوه جيدة، ولكن مازال هناك فرق شاسع ما بين تدخين عدد قليل من السجائر،

وبين الاقلاع عنها نهائيا، فيجب أن تعلم أن سيجارة واحدة قد تكون سببا فى تكوين جلطة، هذا بالاضافة إلى أن المدخن الذى يخفض عدد السجائر التى يدخنها عادة ما يستنشق الدخان بطريقه أعمق وبمعدل أكبر، لتعويض النقص فى كميه النيكوتين الذى يستنشقه، فيزيد بذلك معدل امتصاص الدم لمكونات الدخان الضارة، وبالتالى تقل الفائدة ويزداد الضرر إن أبى يدخن منذ كنت صغيرا فلم لا أفعل مثله ؟ إن اقدام الأب على التدخين يستدعى بالأولى أن نفدم له النصيحة بالاقلاع عن التدخين وليس أن نقلده فى نلك العادة السيئة والتى ستنقلب حتما الى الإدمان ولك هنا أن تستنتج دور القدوة.

 

مذكــــرات الجمعـيــــة

 

بيان استنكاري 

 

إن الجمعية المغربية لمحاربة التدخين والمخدرات تستنكر بشدة تقديم سكيتش لوكوبل على القناة الثانية 2طوال شهر رمضان الكريم الذي ضرب بعرض الحائط مشاعر المواطنين وقيمهم واستبلد مقدموه حسهم من خلال دعاية رخيصة ومفضوحة مقدمة على طبق مسموم ظاهرها الفكاهة وباطنها الدعوة الى التطبيع مع السيجارة وذلك بتضمين جل حلقات هذا السكيتش لمشاهد التدخين بل وحتى الحض على تعاطيه علانية من خلال ماجاء على لسان بطله في الحلقة العاشرة من السلسلة المذكورة وهو ينفث دخانها " كالو الكارو كيدير السرطان ماشفنا والو" لأن صاحبنا نسى أو تناسى آهات الأمهات وآلام الأسر التي وقع أحد أفرادها ضحية لهذا الوباء كما صنفته المنظمة العالمية للصحة أوالإحساس بالأبوة وبالغيرة على شباب هذاالوطن مفقود لديه أو لكون علمه وخبرته في هذا المجال تفوق بكثير تلك التي توصلت اليها الأبحاث العلمية والتي لا تدع مجالا للشك في كون "التدخين يقتل" كما هو معلن حرفيا على جميع علب السجائر، أو أنه يعيش خارج هذا الكوكب وفي جميع الأحوال فإن القيام بفعل كهذا يشير إلى أن مثل هذه البرامج ومثل هذه العينة من الممثلين تدلل مع كامل الأسف على ضعف حس المواطنة لدى هؤلاء بتجاهلهم لمصلحة الوطن مقابل حفنة من الدراهم ترجع في غالبيتها إلى دافعي الضرائب. وأمام هذا الوضع لا يسع الضحايا إلا أن يندبوا حظهم مرتين : الأولى في رؤيتهم الأموال المدفوعة إلى القنوات التلفزية مقابل فرجة حقيقية وبرامج تثقيفية تذهب سدى. والثانية إجبارهم المتعمد على انخراطهم في نادي المدخنين دونما تقدير عواقب هذا الفعل على الشباب تحديدا. إن هذا الفعل الشنيع في تقديرنا لا يمت الى الفن بصلة ولا برسالته النبيلة وبناءا عليه فإننا ندعوا كل المواطنين الغيورين على هذا الوطن والمسؤولين في مراكز القرار أن يتحملوا مسؤوليتهم القانونية والأخلاقية كاملة وفي مقدمتهم وزارة الإتصال ووزارة العدل والمنابر الإعلامية الحرة من أجل التصدي لمثل هذه البرامج التي تعبث بشعور المواطنين وتشيع الإحتقان لديهم. ألا يسمع مسؤولوا قنواتنا التلفزية آهات الأمهات والعوائل الناتجة عن تعاطي أبنائهم للسجائر التي تعد البوابة المباشرة للمخدرات ؟

 ألا تتعبهم قصص الفشل الدراسي لأبناء الامة ؟ ألا ترعبهم أنباء القتل وخاصة تلك المتعلقة بالأصول وتعاظمها في كل مكان ؟

فالصواب أن تعيد قنواتنا التلفزية صياغة برامجها التي من شأنها أن تخدم المصلحة العليا للبلاد وأن لا تنساق وراء أخطوبوطات تسعى بكل إمكاناتها الماكرة والمتطورة التغرير بفلذات أكبادنا. فرفقا بنا وبأبنائنا قبل فوات الأوان. فلن نسكت بعد اليوم على العبث بمستقبل ابناء بلدنا ؟.  

 

 

 

 

عن المكتب المسير

استطـــــلاع الـــــرأي

هــل أنت مدخـــن ?
 

تـــــواصـــــل معـنـــــا

الجمعية  المغربية  لمحاربة  التدخين  والمخدرات 

العنوان : القطاع 8 برج مولاي عمر مكناس،126 

الهاتف : 19 97 82 19 06 / 65 67  16  63 06

البريد الإلكتروني kafadrogues@gmail.com

الموقع الإلكتروني :www.stopdrogues.ma

           تابعونا على الفايسبوك من هنا 



Joomla inotur